Bashar Jaafari Speaks about OPCW, UNSC Cover-up, and Erdogan’s Shipping Terrorists to Europe

Syria Ambassador to the United Nations Dr Bashar Jaafari

Dr. Bashar Jaafari, the Syrian Permanent Ambassador to the United Nations, spoke about the latest developments in regard to the high-level scandal in the OPCW management and how the United Nations Security Council reacted to the exposure. The topic of Erdogan shipping terrorists to Europe through Libya was also discussed by Dr. Jaafari in an interview on the Lebanese based Al Mayadeen news channel.

The UNSC met under the ‘Arria Formula’, why so? And why not an official meeting to discuss such an important topic that implicates nations and international organizations?

What is the story revealed by Ian Henderson, the Australian expert at the OPCW who led one of the fact-finding teams in Douma, and what happened to his testimony?

Why is Erdogan transferring terrorists to Libya, and what is the EU’s response, or role in this?

A number of important points raised by the Syrian Ambassador in this interview. The full transcript of the English translation of the interview is below the video and followed by the full Arabic transcript:

The video is also available on BitChute: https://www.bitchute.com/video/AWXyl03SCK8K/

The influx of armed group terrorists from Syria through Libya to western countries has begun and Europe is threatened by the same poison it helped to send to Syria, particularly the members of the White Helmets. This is what Syria’s Permanent Representative to the United Nations Bashar Al-Jaafari has said.

Al-Jaafari accused the UN Secretary-General of evading to identify those responsible for the Khan al-Asal crime and said that “the manipulations and politicization of the OPCW were focused on serving the US, French and British interests,” warning against repeating Iraq’s model in Syria.

The politicization of OPCW reports as well as Turkey’s role in transferring elements of armed organizations to Europe via Libya will now be discussed with Syria’s Permanent Representative to the United Nations, Dr. Bashar al-Jaafari, directly from New York.

Question: Good evening, Dr. Jaafari, I will start from your last position when you warned the Europeans about the influx of terrorists who were in Syria to Libya and to their (European) countries in particular, on what you based this warning on?

Dr. Bashar al-Jaafari: Good evening, dear, and thank you to Al-Mayadeen tv for hosting me in this important program, the truth, the meeting yesterday was dedicated to the so-called “informal meeting of the Security Council in accordance with the ” Arria formula”, and Arria is the name of a Venezuelan diplomat who served in the Security Council when Venezuela was a member of the Council, about a couple of decades ago. It is he who proposed this formula when there is no council consensus to hold a meeting on a subject, and the Council meets in a format called ” Arria Formula”, which means an informal meeting of the Security Council attended by the 15 member states of the Council and discusses the subject at hand.

The reason for the meeting was that western states in the Security Council refused to hold a formal meeting to hear very important views and recent developments in the so-called chemical dossier in the light of the statements of international expert Ian Henderson of Australian nationality, a member of the Fact-finding Commission of the Organization for the Prohibition of Chemical Weapons, who went to Douma to investigate the false allegation regarding the use of chemical weapons in Douma.

Henderson has said explicitly several times in secret letters he has submitted to the Director-General of the Organization for the Prohibition of Chemical Weapons in The Hague that there is a mistake in the conclusions of his other colleagues in the team. Inspector Anderson was sidelined in his work, removed from the dossier and was asked not to make any statement. He again requested that his technical report be taken into account and that the Director-General hold a meeting of the organization in the presence of all the crew members who participated in the investigation of the Duma incident and the Director-General of the organization refused.

In other words, Expert Anderson, once again saying that he is an Australian of Australian nationality, revealed to everyone that there was manipulation of the accusations made by some other experts in which they accused the Syrian government…

Question: Manipulating by who?

Dr. Bashar al-Jaafari: Manipulation by experts who are members of the OPCW fact-finding or investigative team, such as Henderson himself, are colleagues of Henderson, but they are unscrupulous and immoral, who wanted to falsely accuse Syria as they have tried in the past several times here and there, therefore, we have said that the Security Council has formed two committees to destroy Iraq, UNSCOM, and UNMOVIC, but in the case of Syria imagine the hysteria that has afflicted them, they have so far formed six committees, six United Nations mechanisms, in order to put Syria on a false charge, as they had done in Iraq. But of course, they failed all this path…

Question: But more frank, Dr. Jaafari, which are these states that contributed to the creation of these six UN mechanisms to fabricate accusations against Damascus, as you say, can we name these countries that contributed to the creation of these UN mechanisms?

Dr. Bashar al-Jaafari: Dear, these countries are known, the story became known: The United States of America, Britain and France are in the forefront, and they are the ones who committed the triple aggression against Syria on April 14, 2018, and before that missile attack on Damascus in 2017, are the same countries. Public opinion should know that these international organizations, such as the United Nations, have many good people and good people, but there are a lot of demons too, in this international organization is the Under-Secretary-General for Political Affairs, and there is a jest among the ambassadors here that he is the real Secretary-General, that he is the real Secretary-General, the Under-Secretary-General for Political Affairs must be American, the Under-Secretary-General for Humanitarian Affairs must be British, the Under-Secretary-General for Peacekeeping must be French, and apply on this ‘standard’, that’s only in New York.

Question: Is there no role for the United Nations, such as taking concrete measures such as the participation of observers, because there is an invitation, I think, and we all remember Dr. Al-Jaafari, for example, for the participation of UN observers from China and Russia, why this proposal is rejected by this committee and especially you talked about the existence of evidence, Henderson report He talks about a key point about the chlorine cylinders found in two locations in Douma and were placed by hand.

Dr. Bashar al-Jaafari: We, our friends and allies have always demanded something that is an integral part of the work of international organizations, first and foremost the United Nations, we have been demanding the application of a rule called equitable geographical distribution, in the sense that any mechanism established must be observed in a fair geographical distribution, in other words, there must be an expert from Africa, an expert from Asia, an expert from Europe, an expert from the United States and an expert from Australia, so that there is a fair political distribution, geographical but politically meaningful. Imagine that this simple request was made to the Director-General of the Organization for the Prohibition of Chemical Weapons in The Hague, we, and the Russians, the Chinese and others, we requested that there be a fair geographical representation in the group of experts that went to investigate Douma, and this simple requirement, which is a formality and non-essential, has not been listened to. It’s only a formality but it controls the essence. You put your finger on the wound accurately when you pointed it at it.

Question: Dr. Al-Jaafari, why does this file always come back to the forefront, a file of chemical weapons with every development on the ground with regard to the Syrian army. Today we are talking about large-scale military operations that worry the Turkish, in which Erdogan called on President Putin to stop this progress and what he called the Syrian march in the southern countryside of Idlib province. There is also a large-scale military campaign towards the atmosphere of the so-called western and southern countryside of Aleppo. With these two campaigns now back to the forefront the international pressure and the chemical file to impede this Syrian progress, is this how he understands the use of this card again?

Dr. Bashar al-Jaafari: There is no doubt. There are two important issues in the Security Council that embarrass the Member States of the Council: the weapons of mass destruction and the humanitarian file. Therefore, whenever there is progress for the Syrian army, our allies and our friends on the front lines of fighting terror in Idlib and elsewhere, these countries become hysteric in the Security Council and starts calling for meetings one after the other, there is always a focus on the subject of humanity and on the chemical subject. But of course, they resorted to other issues at first, but they have completely exhausted them.

Today the focus is only on these two issues, of course, through the fabrication of false and false allegations in a humanitarian form, but with a political core.

You remember that at the beginning of the events in Syria there were some expressions that are an integral part of the language of the Security Council, such as a small village or a small town on the outskirts of Damascus called Moadamiya, which became the word of all the ambassadors here, and this was in 2011-2012, after that, all the ambassadors started talking about Baba Omar, and then we arrived in eastern Aleppo and then Daraa in the south… etc., and, of course, all the way to Ghouta Damascus, the story you know, and the eastern region of like Deir Ezzor and others.. Syrian topography is being used as if you feel that some ambassadors have become Syrian topographic specialists.

Whenever there is progress for the Syrian army at one of these points, in the past of course, all these areas are under the control of the Government and the Syrian army as you know, the more progress there is at one of these points the Security Council would go upside down to try to stop the offense by claiming the use of chemical or the humanitarian issue. But as we are concerned with the story of the chemical it turns out to everyone now that this file is fabricated and very cheaply, very cheap politically.

Imagine that the Russian ambassador to the Organization for the Prohibition of Chemical Weapons Ambassador Schulgen presented yesterday slides, presentations and proofs, all scientific talk he did not speak in politics, he said how a two-meter cylinder containing chemical gas and a width of approximately a little less than a meter penetrates a concrete roof armed with a thickness of 40-50 cm and falls on a bed and does not break the bed and the cylinder itself was not damaged, as if someone placed it on the bed.

First, there is an allegation that this cylinder was thrown from a height of 2 km, and secondly it penetrated the roof of reinforced cement 40 cm thick, thirdly it fell over a bed and did not break glass, nor broke the bed and the cylinder itself was not damaged nor there was any dent in it How can you believe that experts from the Chemical Weapons Organization testify that this “shell” is an act that fell from the ceiling. This is a joke even the child does not believe. The Russian Ambassador spoke scientifically and was confirmed by Inspector Henderson, who was removed from the investigation team.

Question: I will turn to the position that Dr. Jaafari began: warning the Europeans that there are now documents proving that terrorists, armed groups under Turkish control are being transferred to Libya, we are also talking about documents that also talk about a link between President Erdogan and the so-called al-Qaeda groups inside Libya. How does Damascus view this action taken by Turkey to the armed groups, and why did you warn the Europeans?

Dr. Bashar al-Jaafari: This is something Erdogan himself acknowledged when he said that we are sending troops to Libya and they are on a basis going to fight terrorism (there), i.e. a terrorist who wants to fight terrorists! He is sending terrorists from his group in Idlib to fight terrorism in Libya, he said.

Turkey’s manipulation of terrorists in Idlib and elsewhere is a subject that has been covered and protected by the West, meaning that Erdogan’s agenda was consistent with the European and American agendas. Erdogan therefore cannot do what he does if he has not already received the necessary political and media coverage from the European Union and the United States of America. Everyone knew, since the events related to the revelations of the Turkish Yurt newspaper revealed that al-Qaeda terrorists tested the use of chemical weapons on rabbits in the city of Gaziantep, as I said yesterday.

This has been the view of the Security Council since 2012, and we have sent the information to the Security Council, to the Organization for the Prohibition of Chemical Weapons and to Ms. Nakamitsu, High Commissioner for Disarmament affairs in New York, and to the Committee of Resolution 1540, which prohibits terrorist access to weapons of mass destruction. So far, we have sent 181 letters to the Secretary-General and all those I have mentioned that relate exclusively to the subject of the importation of terrorists with Western assistance, of course, experts from Belgium, France and Britain, and those who created the White Helmets, the Yellow and Red Helmets and western intelligence agencies, they introduced the chemical into Syria and this chemical was used in some of the incidents that I mentioned yesterday and we asked for an investigation and so far the Organization for the Prohibition of Chemical Weapons has not investigated.

Erdogan is a well-known patron of terrorism, the West initially called them moderate Syrian opposition if you remember and we were rare ridiculing this saying ‘genetically modified’ because they are Uighurs, Chechens, Caucasians, and Turks…

Question: In your opinion, Dr. Bashar, what is the Turkish goal of reviving these groups in Libya, has not achieved the Turkish strategic objective inside Syrian territory and wants to take advantage of them and revive them in Libya?

Dr. Bashar al-Jaafari: This side, of course, the Turkish card using terrorism in Idlib failed in the Understandings of Astana and failed in the Sochi Agreement, it failed in the face of the advance of the Syrian army and its allies, failed in the face of our fight against terrorism, today Syria and its allies won the battle against terrorism, inside the Security Council and outside the Security Council, so a new investment is being sought for these terrorists elsewhere, so don’t rule out at all, the fact that this really happened, that some of these will be found later in Nigeria, Niger, Afghanistan, and some of them went to Yemen and there is a recycling of these terrorists from one front to the other, otherwise, how do you explain the movement of terrorists from Idlib to Niger on the border of Algeria, what aircraft carried these terrorists and what is the nationality of these aircraft? And how it crossed through the air space of at least five countries until Algeria’s border with Niger.

Question: In your opinion, Dr. Al-Jaafari, if Syria is relieved from the presence of these Turkish-backed armed terrorist groups and their transfer to Libya, because there is a Syrian decision with all the statements that Syria will regain full sovereignty over all its territories, how will this reflect on the reality on the ground for Idlib. Turkish Minister Chauceğlu revealed today that President Erdogan has asked his Russian counterpart Vladimir Putin to help stop the march of the Syrian Army, as he has called it, on the de-escalation zone in Idlib. Is this a card that Turkey can play to maneuver through the tools it has, and how will it reflect on the Syrian decision?

Dr. Bashar al-Jaafari: Of course, this card is manipulated by Turkish intelligence and politics. I have said from the beginning of this interview that there is a Turkish investment in terrorism, they used to call it an international jihadist movement, you know, and our border with Turkey of 900 kilometers were open for both the sorts of this global terrorism from Indonesia to the United States of America, wherever there was human garbage they wanted to get rid of they sent to us, and they called them jihadists, the important thing is that the logistical part of this issue was assigned to the Turks and the Gulf Arabs paid the cost and the West ensured media coverage and political protection in the Security Council, which means that there is a distribution of roles, an integrated business strategy, therefore, I said that Turkish investment in terrorism is supported by the European Union and the United States of America, besides, Turkey is part of NATO, can you imagine that Turkey is working by itself?

Turkey is part of NATO and has certain obligations and controls, and if it crosses these obligations and controls, there are those who will summon them to a secret meeting and hold them accountable. This is not our business, but we are not amateurs in politics, we know exactly what is going on and we know who transferred the chemicals first time to Syria and it was used in Khan al-Asal in 2013 was a Syrian terrorist named Haitham al-Kassar working with the Turkish intelligence, he brought two liters of sarin gas from Libya on a civilian plane to Istanbul and then transported from Istanbul to the Syrian border by Turkish intelligence and entered into Syria and sarin gas was used… This story became known and we conveyed it to the UN flag, but what do you do if someone is blind, rather is completely color-blind, they don’t want to hear anything contrary to the interventionist agenda in Syrian affairs.

Question: One last question, Dr. Bashar, I know that your time is tight and you also have a (UNSC) session now: Is there not any Russian pressure exerted on Syria to stop this military operation with regard to Aleppo countryside as well as in Idlib?

Dr. Bashar al-Jaafari: This war against terrorism is not only a Syrian war, it is of course a Syrian war, our duty as a state, our people are suffering primarily from terrorism, but we have allies and friends and everyone is fighting with us. The air strikes that take place on Idlib and the offense are all joint military operations between the Syrian army and its allies, we are perfectly consistent in reading the map of counter-terrorism, the matter is not a subject of pressure, the matter is about coordinating, arrangements and knowing priorities and integrate the military subject with the political… etc., it’s an integrated work subject to well-thought-out political instructions in the capitals concerned, the matter does not require pressure. The Syrian government’s decision is to end terrorism in Idlib, and that’s why we told the Europeans yesterday: we congratulate you on the arrival of your first terrorists in Idlib in Italy, and from there, of course they will spread to all the countries of the European Union.

Question: Is it possible that this would change the attitude of Europeans after the danger reached their countries and the arrival of these groups at their borders, Dr. Al-Jaafari?

Dr. Bashar al-Jaafari: It is supposed to be, if there is a healthy mind in the European Union they should think in this way, investing in terrorism has ‘benefited’ them at a certain point and today terrorism has bounced back to them, a German court a week ago sentenced three terrorist fighters from Jabhat al-Nusra (Nusra Front / Al-Qaeda Levant) who fled to Germany, they were sentenced to life imprisonment and the charge was that the German judiciary discovered that these three terrorists from Jabhat al-Nusra who were hiding as refugees in Germany killed dozens of captured Syrian soldiers, slaughtered them, and then they went to Germany as refugees. So let the European community and the European public will know that their governments, the European governments are the ones who have breached the security and safety of the European peoples, they sponsored terrorism, so take the terrorists as long as they consider them as moderates and as ‘angels’, let them take this moderate terrorism. and the ‘angels’ and the angels to the European societies and to see as a result of the sponsorship of terrorism what will it be, like what happened in France, Belgium and elsewhere, as you remember.

Question: If there is a European review to their investment in terrorism, do you think there is an Arab review, specifically the Arab Gulf, Dr. Al-Jaafari?

Dr. Bashar al-Jaafari: By God, I don’t think so in principle, but this is coming. I want to apologize to you because it is time for my statement in the Security Council, excuse me.

Question: Thank you very much Dr. Bashar Al-Jaafari, Syria’s Permanent Representative at the United Nations for your time.

End of the English transcript.

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

نص اللقاء مع د. بشار الجعفري على قناة الميادين

تدفق إرهابيي التنظيمات المسلحة من سورية عبر ليبيا إلى دول الغرب قد بدأ وأوروبا مهددة بتجرّع السموم التي ساعدت على إرسالها إلى سورية ولا سيما عناصر الخوذ البيضاء. الكلام لمندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري

الجعفري اتهم الأمين العام للأمم المتحدة بالتهرّب من تحديد المسؤولين عن جريمة خان العسل وقال “إن عمليات التلاعب وتسيّيس عمل منظمة الأسلحة الكيميائية انصبت على خدمة المصالح الأمريكية والفرنسية والبريطانية” محذراً من تكرار نموذج العراق في سورية

إذاً تسييس تقارير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وكذلك دور تركيا بنقل عناصر التنظيمات المسلحة إلى أوروبا عبر ليبيا سنناقشها الآن مع مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري معنا مباشرة من نيويورك

سؤال: مساء الخير دكتور الجعفري، سأنطلق من الموقف الأخير لكم حينما حذرتم الأوروبيين من تدفق الإرهابيين الذين كانوا في سورية إلى ليبيا وإلى دولهم تحديداً، على ماذا استندتم في هذا التحذير

د. بشار الجعفري: مساء الخير عزيزتي وشكراً لقناة الميادين لاستضافتي في هذا البرنامج الهام، الحقيقة، الجلسة بالأمس كانت مخصصة لما يسمى “جلسة غير رسمية لمجلس الأمن وفق “صيغة آريّا”، وآريّا هو اسم دبلوماسي فنزويلي سبق وخدم في مجلس الأمن عندما كانت فنزويلا عضو بالمجلس قبل حوالي عقدين من الزمن. هو الذي اقترح هذه الصيغة عندما لا يكون هناك توافق بالمجلس على عقد اجتماع حول موضوع ما، فيجتمع المجلس بصيغة أسموها “صيغة آريّا” يعني اجتماع غير رسمي لمجلس الأمن تحضره الدول الخمسة عشر الأعضاء في المجلس ويناقش الموضوع المطروح

سبب عقد الجلسة هو رفض الدول الغربية في مجلس الأمن عقد جلسة رسمية للاستماع إلى وجهات نظر مهمة جداً وتطورات أخيرة طرأت على ما يسمى بالملف الكيماوي في ضوء تصريحات الخبير الدولي إيان هندرسون من الجنسية الأسترالية، وهو عضو فريق لجنة تقصي الحقائق التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، والذي ذهب إلى دوما للتحقيق في الادعاء الكاذب بخصوص استخدام الأسلحة الكيميائية في دوما

هندرسون قال بصريح العبارة عدة مرات في كتب سرية رفعها إلى المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي بأن هناك خطأ في الاستنتاجات التي خلص إليها زملاؤه الآخرين في الفريق. تم تهميش المفتش أندرسون في عمله، إبعاده عن الملف وطلب إليه عدم الإدلاء بأي تصريح. عاد فطلب مجدداً بأن يؤخذ تقريره الفني بعين الاعتبار وأن يقوم المدير العام بعقد جلسة للمنظمة بحضور جميع أفراد الطاقم الذي شارك بالتحقيق في حادثة دوما فرفض المدير العام للمنظمة

بمعنى أن الخبير أندرسون، مرة أخرى أقول إنه استرالي الجنسية، كشف للجميع بأن هناك تلاعب في الاتهامات التي خلص إليها بعض الخبراء الآخرين والذين اتهموا فيها الحكومة السورية

سؤال: تلاعب مِمن دكتور الجعفري

د. بشار الجعفري: التلاعب من قبل خبراء أعضاء في فريق تقصي الحقائق أو التحقيق، التابع لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، مثل هندرسون نفسه هم زملاء لهندرسون ولكنهم عديمي الضمير وعديمي الأخلاق أرادوا أن يلبّسوا سورية تهمة باطلة كما حاولوا في الماضي عدة مرات هنا وهناك، لذلك نحن قلنا مجلس الأمن شكل لجنتين لتدمير العراق الأونسكوم والأونموفيك (UNMOVIC) ولكن في حالة سورية تخيلي الهستيريا التي أصابتهم شكلوا حتى الآن 6 لجان، ستة آليات تابعة للأمم المتحدة لكي يلبّسوا سورية تهمة باطلة على غرار ما كان قد فعلون في العراق

لكن طبعاً فشلوا في كل هذا المسار

سؤال: لكن صريحين أكثر دكتور الجعفري، من هي الدول التي ساهمت في خلق هذه الآليات الأممية لفبركة الاتهامات ضد دمشق كما تقولون، هل يمكن أن نسمي هذه الدول التي ساهمت بإيجاد هذه الآليات الأممية

د. بشار الجعفري: عزيزتي، هذه الدول معروفة، أضحت القصة معروفة: الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا في المقدمة، وهم الذين ارتكبوا العدوان الثلاثي على سورية في 14 نيسان 2018 وقبل ذلك العدوان الصاروخي على دمشق في 2017، هي الدول نفسها. يجب أن يعرف الرأي العام أن هذه المنظمات الدولية كمنظمة الأمم المتحدة، يوجد بها الكثيرين من الطيبين والناس الجيدين ولكن فيها الكثير من الشياطين أيضاً، هذه المنظمة الدولية وكيل الأمين العام للشؤون السياسية، وهنالك تندّر بين السفراء هنا أنه هو الأمين العام الحقيقي، وكيل الأمين العام للشؤون السياسية يجب أن يكون أمريكياً، وكيل الأمين العام للشؤون الإنسانية يجب أن يكون بريطانياً، وكيل الأمين العام لشؤون حفظ السلام يجب أن يكون فرنسياً، وقس على ذلك، هذا فقط في نيويورك

سؤال: أليس هنالك من دور لمنظمة الأمم المتحدة كاتخاذ إجراءات ملموسة مثل مشاركة مراقبين، لأن هنالك دعوى كما أعتقد، وكلنا يتذكر، دكتور الجعفري، مثلاً مشاركة مراقبين أممين من الصين وروسيا، لماذا هذا الاقتراح مرفوض من قبل هذه اللجنة وخصوصاً تحدثتم عن وجود أدلة، تقرير هندرسون يتحدث عن نقطة أساسية يتحدث عن أسطوانتي الكلور التي وجدتا في موقعين بدوما وضعتا وضع اليد

د. بشار الجعفري: دائماً كنا نحن وأصدقاؤنا وحلفاؤنا نطالب بشيء هو جزء لا يتجزأ من عمل المنظمات الدولية وفي مقدمتها الأمم المتحدة، كنا نطالب بتطبيق قاعدة تسمى بالتوزيع الجغرافي العادل، بمعنى أن أي آلية يتم إنشاءها يجب أن تلحظ توزيعاً جغرافياً عادلاً، بمعنى أن يكون هناك خبير من افريقيا وخبير من آسيا وخبير من أوروبا وخبير من أمريكيا وخبير من أستراليا بحيث يكون هنالك توزيعاً عادلاً سياسي، هو جغرافي ولكن بمدلول سياسي. وتخيلي أن هذا المطلب البسيط طلبناه من المدير العام لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في لاهاي، نحن والروس والصينيين وغيرنا، طلبنا أن يكون هنالك تمثيل عادل جغرافي في فريق الخبراء الذي ذهب للتحقيق في دوما فلم يتم الإنصات إلى هذا المطلب البسيط، والذي هو شكلي وغير جوهري لكنه يتحكم بالجوهر. أنتي وضعتي اصبعك على الجرح بدقة عندما أشرتي إلى هذا الموضوع

سؤال: د. الجعفري، لماذا دائماً يعود هذا الملف إلى الواجهة، ملف فبركة ما يتعلق بالأسلحة الكيميائية مع كل تطور ميداني فيما يتعلق بالجيش السوري. نحن نتحدث اليوم عن عمليات عسكرية واسعة تقلق التركي الذي طالب فيه إيردوغان الرئيس بوتتين بإيقاف هذا التقدم وما أسماه الزحف السوري بالريف الجنوبي لمحافظة إدلب. أيضاً هناك حملة عسكرية واسعة نحو بأجواء ما يسمى بالريف الغربي والجنوبي لحلب. في ظل هاتين الحملتين الآن يعود إلى الواجهة الضغط الدولي والملف الكيميائي لفرملة هذا التقدم السوري، هل هكذا يفهم استخدام هذه الورقة مرة أخرى

د. بشار الجعفري: لا شك. هناك ملفان هامان في مجلس الأمن يحرجان الدول الأعضاء في المجلس وهما ملف أسلحة الدمار الشامل والملف الإنساني. ولذلك كلما حدث تقدم للجيش السوري والقوات الرديفة وحلفائنا وأصدقائنا على جبهات القتال في ادلب وغيرها تقوم قائمة هذه الدول في مجلس الأمن فتدعو لاجتماعات الواحدة تلو الآخر، ودائماُ هناك تركيز على موضوعان الموضوع الإنساني وعلى الموضوع الكيميائي. ولكن طبعاً هم يلجؤون لملفات أخرى في البداية لكن استنفدوها بالكامل. اليوم التركيز فقط على هذين الملفين طبعاً من خلال فبركة ادعاءات خاطئة وكاذبة شكلها انساني لكن باطنها سياسي

أنتِ تذكرين أنه في بداية الأحداث في سورية صار هناك بعض التعابير جزء لا يتجزأ من لغة مجلس الأمن مثل قرية صغيرة أو بلدة صغيرة في ضواحي دمشق اسمها المعضمية أصبحت على لسان جميع السفراء هنا، وهذا الكلام ب 2011 – 2012، بعد ذلك بابا عمر، صار كل السفراء يتكلمون عن بابا عمر، ثم وصلنا إلى شرق حلب وبعدها درعا في الجنوب.. الخ، وطبعاً وصولاً إلى غوطة دمشق والقصة التي تعرفينها والمنطقة الشرقية.. فالطبوغرافيا السورية صارت مستخدمة وكأنك تشعرين أن بعض السفراء صاروا سوريين اختصاصيين بالطبوغرافيا السورية. كلما حدث تقدم للجيش السوري في نقطة من هذه النقاط، بالماضي طبعاً الآن كل هذه المناطق تحت سيطرة الحكومة والجيش السوري كما تعرفين، كلما كان هناك تقدم في نقطة من هذه النقاط كان تقوم قائمة مجلس الأمن ولا تقعد لإيقاف الهجوم من خلال الادعاء باستخدام الكيماوي أو بالموضوع الإنساني. لكن فيما يعنينا بقصة الكيماوي تبين للجميع الآن أن هذا الملف مفبرك وبرخص شديد، برخص سياسي شديد. تخيلي أن السفير الروسي في منظمة حظر الأسلحة الكيمائية السفير شولغين قدم سلايدات وعروض وبراهين، وكله كلام علمي لم يتكلم بالسياسة قال كيف يمكن لأسطوانة طولها مترين تحتوي غاز كيماوي وعرضها تقريباً أقل من متر بقليل تخترق سقف اسمنتي مسلح بسماكة 40 – 50 سم وتسقط على سرير ولا ينكسر السرير ولا يصيب الأسطوانة أي تضرر، وكأن أحدهم حملها ووضعها كما هي على السري

أولاً هناك ادعاء بأن هذه الأسطوانة ألقيت من ارتفاع 2 كيلومتر، ثانياً اخترقت سقف اسمنت مسلح سماكته 40 سم، ثالثاُ وقعت فوق سرير ولم تكسر زجاج ولا كسرت السرير والأسطوانة نفسها لم يصبها أي ضرر ولا حتى أي انثناء. كيف يمكن التصديق أن خبراء من منظمة الأسلحة الكيميائية ويشهدون بأن هذه “القذيفة” هي فعللاً سقطت من السقف. هذه نكتة حتى الطفل لا يصدقها. السفير الروسي تكلم بشكل علمي وما أكد كلامه المفتش هندرسون الذي تم إبعاده من فريق التحقي

سؤال: سأنتقل إلى الموقف الذي بدأت به د. الجعفري: تحذيركم للأوروبيين أن هنالك الآن وثائق تثبت أن مجموعات مسلحة خاضعة لسيطرة تركيا يتم نقلهم إلى ليبيا، نحن نتحدث عن وثائق أيضاً تتحدث عن صلة ما بين الرئيس اردوغان وما يسمى بجماعات تابعة للقاعدة داخل ليبيا. كيف تنظر دمشق إلى هذا الإجراء الذي يتخذ من قبل تركيا للمجموعات المسلحة، ولماذا حذرتم الأوربيين

د. بشار الجعفري: هذا الأمر اعترف به اردوغان نفسه عندما قال إننا نرسل قوات إلى ليبيا وهم على أساس ذاهبين لمحاربة الإرهاب (هناك)، يعني إرهابي يريد أن يحارب إرهابي، هو يرسل إرهابيين من جماعته في ادلب لكي يحاربوا الإرهاب في ليبيا على حد قوله. التلاعب التركي بموضوع الإرهابيين في ادلب وغيرها هو موضوع كان يحظى بتغطية وحماية غربية، بمعنى أن أجندة اردوغان كانت منسجمة مع الأجندة الأوروبية والأجندة الأمريكية. ولذلك لا يمكن لاردوغان أن يقوم بما يقوم به إن لم يكن قد حظي مسبقاً بالتغطية السياسية والإعلامية الضرورية من قبل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية. الجميع كان يعرف، منذ بدء الأحداث المتعلقة بكشف صحيفة يورك التركية النقاب عن اجراء إرهابيين القاعدة تجربة استخدام السلاح الكيماوي على الأرانب في مدينة غازي عنتاب كما قلت أنا أمس. هذا الكلام منذ 2012، ونحن أرسلنا الفيديو كما هو وأرسلنا المعلومات إلى مجلس الأمن وإلى منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وإلى السيدة ناتاميسو المفوض السامي لشؤون نزع السلاح في نيويورك، وإلى لجنة القرار 1540 الذي يمنع وصول الإرهابيين لأسلحة الدمار الشامل.. الخ، لم ندع أي جهة لم نرسل لها هذا الكلام، أكثر من ذلك فإلى الآن أرسلنا 181 رسالة إلى الأمين العام وكل الجهات التي ذكرتها تتعلق حصراً بموضوع استقدم الإرهابيين بمساعدة غربية طبعاً خبراء من بلجيكا وفرنسا وبريطانيا ومن أنشأوا الخوذ البيضاء والخوذ الصفراء والحمراء.. استخبارات غربية، أدخلوا الكيماوي إلى سورية وجرى استخدام هذا الكيماوي في بعض الحوادث التي ذكرتها أنا بالأمس وطلبنا التحقيق بها وحتى الآن لم تحقق بها منظمة حظر الأسلحة الكيميائية

اردوغان راعي معروف للإرهاب، الغرب كان يسميهم في البداية بالمعارضة السورية المعتدلة اذا كنتي تذكرين وكنا نتندر على هذا الكلام ونقول “معدلة وراثياً” لأنهم من الإيغور والشيشان والأتراك

سؤال: برأيكم د. بشار ما الهدف التركي من إحياء هذه الجماعات في ليبيا، لم تحقق الهدف الاستراتيجي التركي داخل الأراضي السورية فيراد الآن الاستفادة منها وإعادة إحيائها في ليبيا

د. بشار الجعفري: هذا جانب، طبعاً، الورقة التركية باستخدام الإرهاب في ادلب سقطت في تفاهمات أستانا وفي اتفاق سوتشي، سقطت أمام زحف الجيش السوري وحلفاؤه، سقطت أمام مكافحتنا للإرهاب، اليوم سورية وحلفاؤها انتصروا في معركة الإرهاب، داخل مجلس الأمن وخارج مجلس الأمن، ولذلك يتم البحث عن استثمار جديد لهؤلاء الإرهابيين في أماكن أخرى، ولذلك لا تستبعدي أبداً، بالحقيقة ان هذا الأمر حدث فعلاً، أن قسماً من هؤلاء ستجدينهم لاحقاً في نيجيريا والنيجر وأفغانستان وقسم منهم ذهب لليمن وهناك عملية إعادة تدوير لهؤلاء الإرهابيين من جبهة لأخرى وإلا فكيف تفسيرين انتقال إرهابيين من ادلب إلى النيجر على حدود الجزائر، ما هي الطائرات التي حملت هؤلاء الإرهابيين وما هي جنسية هذه الطائرات؟ وكيف عبرت أجواء على الأقل 5 دول إلى أن تصل حدود الجزائر مع النيجر

سؤال: برأيك د. الجعفري، إذا كانت سوريا ارتاحت من وجود هذه الجماعات المسلحة الإرهابية المدعومة من تركيا ونقلها إلى ليبيا، كيف سينعكس ذلك على الواقع الميداني بالنسبة لإدلب. لأن هنالك قرار سوري بكافة التصريحات أن سورية ستستعيد كامل السيادة على كافة أراضيها، بالمقابل كشف الوزير التركي تشاويش أوغلو اليوم أن الرئيس اردوغان طلب من نظيره الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المساعدة بوقف زحف كما أسماه الجيش السوري على منطقة وقف التصعيد في ادلب. هل هذه ورقة يمكن أن تلعب بها تركيا للمناورة عبر الأدوات التي تمتلكها، وكيف سينعكس على القرار السوري

 د. بشار الجعفري: طبعاً، هذه الورقة تتلاعب بها المخابرات التركية والسياسة التركية. لقد قلت منذ بداية هذا الحديث أن هناك استثمار تركي في الإرهاب، كانوا يسمونه حركة جهادية دولية كما تعلمين، وحدودنا مع تركيا 900 كيلومتراً كان مشرّعة أمام كل من هب ودب من هذا الإرهاب العالمي من اندونيسيا وانتهاء بالولايات المتحدة الأمريكية، أين كان هناك قمامة بشرية يريدون التخلص منها أرسلوها إلينا، وكانوا يطلقون عليهم جهاديين، المهم أنه تم إناطة هذا الموضوع لوجستياً بالأتراك وتكفل عرب الخليج بدفع التكلفة وتكفل الغرب بالتغطية الإعلامية والحماية السياسية في مجلس الأمن، بما يعني أن هناك توزيعاً للأدوار، استراتيجية عمل متكاملة، ولذلك أنا قلت أن الاستثمار التركي بالإرهاب يحظى بدعم الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية، ومن ثم فإن تركيا جزء من الناتو، هل تتخيلين أن تركيا تعمل لحسابها؟ تركيا جزء من الناتو وعليها التزامات وضوابط معينة وإذا خرجت عن هذه الالتزامات والضوابط هناك من يستدعيهم إلى جلسة سرية ويحاسبهم. هذا ليس شأننا ولكننا لسنا هواة في السياسة، نحن نعرف تماماً ماذا يجري ونعرف تماماً من نقل الكيماوي أول مرة إلى سورية واستخدم في خان العسل ب 2013 كان إرهابياً سورياً اسمه هيثم القصار يعمل مع المخابرات التركية، نقل ليترين من غاز السارين من ليبيا على متن طائرة مدنية إلى إسطنبول ثم تم نقله من إسطنبول إلى الحدود السورية من قبل المخابرات التركية وأدخل إلى سورية وتم استخدام غاز السارين… هذه القصة صارت معروفة ونقلناها إلى علم الأمم المتحدة لكن ماذا تفعلين إذا كان هناك من أصابه ليس فقط العمى وإنما عمى الألوان بالكامل، هم لا يريدون أن يسمعوا شيئاً يخالف الأجندة التدخلية في الشأن السوري

سؤال أخير د. بشار، أنا أعلم أن وقتك ضيق ولديك أيضاً جلسة الآن: ألا يمارس أي ضغط روسي على سورية لوقف هذه العملية العسكرية فيما يتعلق بريف حلب وكذلك في ادلب

د. بشار الجعفري: هذه الحرب ضد الإرهاب ليست فقط حرب سورية، هي طبعاً حرب سورية واجبنا كدولة، شعبنا هو الذي يعاني بالدرجة الأولى من الإرهاب، لكن لدينا حلفاء وأصدقاء والجميع يقاتل معنا. الغارات الجوية التي تحدث على ادلب والهجوم كله عمليات عسكرية مشتركة بين الجيش السوري وحلفائه، نحن منسجمين تماماً في قراءة خارطة مكافحة الإرهاب، القصة ليست موضوع ضغط، القصة هي تنسيق وترتيب ومعرفة الأولويات ودمج الموضوع العسكري بالسياسي… الخ، هو عمل متكامل خاضع لتعليمات سياسية مدروسة في العواصم المعنية، القصة لا تحتاج إلى ضغط. قرار الحكومة السورية هو بإنهاء الإرهاب في ادلب ولذلك قلنا للأوروبيين أمس هنيئاً لكم وصول طلائع إرهابييكم في ادلب إلى إيطاليا ومنها طبعاً سينتشرون في كل دول الاتحاد الأوروبي

سؤال: هل ممكن من أن يغير ذلك من موقف الأوروبيين بعد الخطر الذي أصاب دولهم ووصول هذه المجموعات إلى حدودهم دكتور الجعفري

د. بشار الجعفري: يفترض إذا كان هناك عقل سليم بالاتحاد الأوروبي أن يفكروا بهذا الشكل، الاستثمار في الإرهاب له أوجه أفادتهم في مرحلة معينة واليوم الإرهاب ارتد إليهم، إحدى المحاكم الألمانية قبل أسبوع حكمت على 3 مقاتلين إرهابيين من جبهة النصرة ممن هربوا إلى ألمانيا حكموا عليهم بالسجن المؤبد والتهمة كانت أن القضاء الألماني اكتشف أن هؤلاء الإرهابيين الثلاثة من جبهة النصرة الذين كانوا يتخفون كلاجئين في ألمانيا قتلوا العشرات من الجنود السوريين الأسرى، ذبحوهم، ومن ثم ذهبوا لألمانيا على شكل لاجئين، فليعرف المجتمع الأوروبي والرأي العام الأوروبي أن حكوماتهم، الحكومات الأوروبية هي التي أساءت لأمن وسلامة الشعوب الأوروبية، هم رعوا الإرهاب فليأخذوا الإرهابيين طالما يعتبرونهم معتدلين وملائكة فليأخذوا هذا الإرهاب المعتدل والملائكة إلى المجتمعات الأوروبية وليروا نتيجة رعاية الإرهاب ماذا ستكون.. كما حدث بفرنسا وبلجيكا وغيرها

سؤال: إذا كان هناك مراجعة أوروبية ممكنة للاستثمار في الإرهاب، هل حدثت المراجعة برأيكم العربية، والخليجية منها تحديداً دكتور الجعفري

د. بشار الجعفري: والله لا أعتقد مبدئياً لكن هذا الكلام قادم. أنا أريد أن أعتذر منك لأنه صار وقت بياني في مجلس الأمن، اعذريني

To help us continue please visit the Donate page to donate or learn how you can help us with no cost on you.
Follow us on Telegram: http://t.me/syupdates link will open Telegram app.

Share this:

Our Site is Totally Free, We Remain Online with Your Help:

Earlier on Syria News: